Menu

مطعم للمأكولات الشعبية والعربية، مدينة الدمام

برنامج الأسر المنتجة

مدة القراءة: 4 دقائق

حصلت السيدة "هدى عبد الله الغامدي" على تمويل لافتتاح مطعمها الذي تحلم به.

بدأت السيدة "هدى عبد الله الغامدي" إخبارنا قصّة نجاحها بهذه الكلمات: "أحيانا يكون حَل المشكلة التي نواجهها أو المعضلة التي تحيرنا أمامنا وفي متناول أيدينا، ولكن لسبب لا يعلمه إلى الله سبحانه وتعالى يبقى الحل مستتراً إلى أن يحين الموعد المناسب."، ثم استرسلت: "اشتهرت بين صديقاتي و أفراد عائلتي بأني طاهية ماهرة، وكثيراً ما تسألني صديقاتي عند زيارتي لهن إعداد طبقٍ شهي لهن من صنعي، حيث نتوجه إلى المطبخ واستعرض مهاراتي في فن الطهي. بمرور الوقت، طلبت مني إحدى الصديقات إعداد بعض الوجبات لتبهر ضيوف زوجها. وبالفعل لبيت طلبها وأعددت مالذ وطاب من المأكولات.

تناقلت الصديقات الحديث عن مهاراتي في فن الطبخ وعن أطباقي الشهيه، وزادت شهرتي بينهن حين أطلقوا علي لقب "الشيفة هدى". حلمت بتحويل هذه الموهبة إلى عمل يَدرٌ علي دخلاً، ففكرت في افتتاح مطعم أظهر فيه مهاراتي في انتقاء الوصفات وأسراري في خلط التوابل وأناقتي بتقديم الطعام. ولما كنت لا أملك المال اللازم لتحويل الفكرة إلى مشروع على أرض الواقع، طرقت أبواباً عديدة أنشد فيها الدعم وأبحث عن التمويل اللازم لأتمكن من افتتاح مطعمي، لكن اشتراطات الممولين كانت غير ممكنة.

في أحد الايام أخبرتني إحدى صديقاتي أن زوجها يعمل في مبادرة "باب رزق جميل" وأنهم يدعمون المشروعات الصغيرة، ونصحتني بأن استفسر عن البرنامج وعن جميع التفاصيل. استجبت لنصيحتها وتوجّهت إلى فرع الدمام، متوجسةً ألا تختلف محاولة الحصول على التمويل هذه عن سابقاتها. قابلت هناك السيدة المسؤولة عن دعم المشروعات الصغيرة، التي شرحت لي البرنامج وشروط الحصول على التمويل. قرأت قائمة المتطلبات بعناية والتي تحتوي على سبعة بنود سهلة. استوفيت كافة البنود وتقدمت بطلب للتمويل، وبوقت قصير قُبل طلبي وحصلت على الدعم المالي الذي أحتاجه، وبهذا استطعت افتتاح المطعم الذي أحلم به. وكعادة أي مشروع جديد كان الدخل محدوداً في البداية، لكن سرعان ما ذاع صيت المطعم واشتهر بين محبّي الطعام اللذيذ، بفضل ما يقدمه من مأكولات تجمع بين الأطباق التقليدية الشعبية والأطباق الصحية بأسعار معقولة."

التالي

قصص النجاح

تواصل معنا